Jump to Navigation

مؤسسة النيزك وجمعية الزيتونة تستضيفان الأستاذ طلال عبدالكريم العرب في لقاء علمي إبداعي بإمتياز

رام الله: استضافت مؤسسة النيزك للتعليم المساند والإبداع العلمي وجمعية الزيتونة للتنمية الشبابية اليوم الأستاذ طلال عبد الكريم العرب، أمين سر الجمعية الكويتية لمساعدة الطلبة وذلك بحضور السيد مالك تيم رئيس جمعية الزيتونة للتنمية الشبابية، والمهندس عارف الحسيني، مؤسس ومدير عام مؤسسة النيزك، والدكتور صبري صيدم، مستشار الرئيس لشؤون المعلوماتية والتعليم التقني في لقاء علمي إبداعي بامتياز.

 

ويأتي هذا اللقاء ضمن شراكة بين مؤسسة النيزك وجمعية الزيتونة والتي تصبو لدعم التنمية الشبابية ودعم الطلبة الفلسطينيين من أجل توفير البيئة المناسبة لهم للتطور والإبداع على جميع الأصعدة. هذا وقدم عدد من المبتكرين الشباب أفكارهم الإبداعية العلمية والتكنولوجية ذات الجدوى الاقتصادية منها: جهاز تسخين طلبات الطعام بالاعتماد على الحرارة المنبعثة من العادم في الدراجات النارية للشاب جميل ابو ماضي، الكرسي الكهربائي الرقمي للشاب حمزة قرش، اي-سيرفيس(ISurface): سطح تعليمي تفاعلي محمول للشاب أحمد الرمحي، شاحنة تمشي بالهواء المضغوط للشاب عماد حسونة، و شركة  يا مسافر للشاب فارس زاهر.

 

كما تخلل الزيارة تعريف الأستاذ العرب بواقع العلوم والتكنولوجيا في فلسطين بالإضافة إلى الحديث عن فرص للتعاون المشترك فيما يخدم القطاعات العلمية والاقتصادية المختلفة للشباب الفلسطيني. وقد عبر الأستاذ العرب عن أن هذا اللقاء هو الأمتع من بين اللقاءات التي حضرها في فلسطين، قائلاً: "إن الشعب الفلسطيني متميز بوجود العقول المتميزة"، وأكد أن اللقاء اليوم سلط الضوء وكشف عن المزيد من التميز من الناحية العلمية التي تبين مدى تغلب الشعب الفلسطيني على الصعوبات المادية والمعنوية التي يواجهها.

 

وقد شكر السيد تيم من جهته الأستاذ العرب على اهتمامه بالمشاريع الإبداعية للشباب الفلسطيني، كما أكد على الشراكة الاستراتيجية التي تجمع جمعية الزيتونة بمؤسسة النيزك التي تسعى لتطوير الطلبة واحتضانهم وتبني إبداعاتهم واختراعاتهم، مؤكداً أيضاً على دعم جمعية الزيتونة لمؤسسة النيزك للبقاء في عطائها ورعاية الطلبة الفلسطينيين المبدعين بما يقضي استمرارية بقاء طلابنا في ابداعاتهم وتقدمهم.

 

ومن جهته شكر المهندس الحسيني الأستاذ العرب على زيارته كضيف عزيز على فلسطين والقدس، وأضاف أن هذه الزيارة تعبر عن عمق العلاقات الفلسطينية-الكويتية، متمنياً أن يكون اللقاء فاتحة عمل مشترك في دعم الإبداع العلمي في فلسطين والعالم العربي. كما شكر المهندس الحسيني جمعية الزيتونة على الشراكة وعلى جهود الجمعية المتواصلة في دعم الطلبة والشباب من أجل تتحقيق التنمية الدعم اللازم لأبنائنا.

 

وقد أعرب الدكتور صيدم عن سعادته بهذا اللقاء الذي يسلط الضوء على العلم والتكنولوجيا في فلسطين. وقد وجه دعوة لجميع المستثمرين العرب على الاستثمار في فلسطين والقدس بشكل خاص.